الجمعة 27 نوفمبر 2020

قضية تضارب المصالح: هيئة مكافحة الفساد تطلب تحجير السفر على الفخفاخ وهؤلاء

المنبر التونسي(الفخفاخ) – ذكرت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، مساء اليوم الأحد، في نشرتها الاسبوعية عدد 8 ،بتاريخ يوم غد الاثنين 20 جويلية 2020، انها أحالت بتاريخ 16 جويلية 2020 على وكيل الجمهورية لدى القطب القضائي الاقتصادي والمالي تقريرا ثانيا مصحوبا بجملة من الوثائق والمؤيدات يتعلق موضوعه بشبهات تضارب مصالح وفساد مالي واداري وتهرب ضريبي حول صفقات أبرمتها الدولة مع مجموعة من المجامع وشركات بملك الياس الفخفاخ، رئيس حكومة تصريف الأعمال.

وجاء في النشرة الاسبوعية ان ما خلص اليه التقرير الثاني للهيئة “تضمن طلبات قانونية للهيئة من بينها طلب إصدار أذون قضائية بتحجير السفر وتجميد أموال بعض المشتبه فيهم نظرا لوجود قرائن جدية وقوية ومتظافرة حول خرق القانون واقتراف أفعال يمكن تصنيفها تحت خانة الفساد” .
وفي علاقة بالتصريح بالمكاسب والمصالح ومكافحة الإثراء غير المشروع وتضارب المصالح، ذكرت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، في نشرتها الاسبوعية أنها أحالت يوم 15 جويلة 2020 على رئيس مجلس النواب تقريرا إضافيا مصحوبا بجملة من المؤيدات بعلاقة بملف الياس الفخفاخ وذكّرت الهيئة انه سبق لها أن توجهت لمجلس نواب الشعب بتقرير أول مع مؤيداته بتاريخ 10 جويلية 2020 ،وليس 13 جويلية كما أراد البعض ترويجه، وذلك بناء على طلب كتابي من المجلس النيابي الذي تعهدت صلبه لجنتان للتحقيق فيما أثير من شبهات تضارب مصالح وفساد حول صفقات أسندت لمجامع وشركات يملك الياس الفخفاخ مساهمات فيها.
وجاء في النشرة ايضا انه تمت احالة ختم اعمال بحث وتقصي في ملف يتعلّق بشبهات استغلال نفوذ وارتشاء منسوبة لموظف سابق في بلدية سوسة وملف آخر يتعلّق بشبهة استيلاء صاحب شركة إيطالية، كائنة بمعتمدية سليمان(ولاية نابل) على أرض تابعة لملك الدولة العام وإحالة ختم أعمال البحث والتقصّي في شبهة الاستيلاء على عدد 44 مسكنا على ملك الشركة الوطنيّة العقاريّة للبلاد التونسيّة بالقصرين واحالة ختم أعمال في ملف يتعلّق بشبهة فساد مالي وإداري بدار الثقافة بقلعة سنان (ولاية الكاف ) على النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالجهة.

0 Reviews

Write a Review

شاهد أيضاً

بوفيشة: يُحاول قتل زوجته بواسطة سكين

تمكن أعوان الحرس الوطني ببوفيشة أمس الخميس وإثر كمين نصب له عندما كان متحصنا داخل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *