احياء الذكرى 32 لتفجيرات سوسة والمنستير الارهابية.. وحركة النهضة في قفص الاتهام!!

أحي التونسيون اليوم الأحد 2 أوت 2020 الذكرى السنوية 32 للتفجيرات الارهابية التي استهدفت وحدات سياحية بمدينتي سوسة والمنستير سنة 1987.

وأدت هذه التفجيرات الى سقوط  13 سائحا من جنسيات مختلفة، قامت الدولة التونسية لاحقا بتقديم تعويضات مالية طائلة لعائلاتهم.

وإتجهت أصابع الإتهام إلى حركة الإتجاه الاسلامي (حركة النهضة) حيث سجلت إعترافات مدوية وصدرت أحكام ضد بعض القياديين.

وقد استهدفت هذه العمليات الإرهابية ثلاثة نزل في ولايتي سوسة والمنستير (حنبعل بلاص، الهناء بيتش، وكوريات بلاص)، في عملية دموية مرعبة هزت تونس والعالم، وقد مثلت منعرجا كبيرا في تعامل السلطات وقتها مع “حركة الاتجاه الإسلامي”، حيث تعرض أتباعها إلى القمع والتنكيل…

وكان الصحبي العمري، قد أكد في شهادته بمركز التميمي للبحث العلمي والمعلومات أن المشرف الأول على العملية كان حمادي الجبالي (الأمين العام السابق لحركة النهضة) بمعية صالح كركر والهادي الغالي الذين نسقوا العملية وأشرفوا عليها، فيما تولى كل من محمد الشملي وعبد المجيد الميلي ومحرز بودقة وزياد الدولاتلي وفتحي معتوق تنفيذ التعليمات.

 وتجدر الإشارة إلى أن موقع حركة النهضة يحتوي الى اليوم صورة محرز بودقة الذي نُفّذ فيه حكم الإعدام يوم 8 أكتوبر 1987 على أساس أنه شهيد الحركة، كما قامت  بتكريمه في مؤتمرها العاشر.

.fb_iframe_widget_fluid_desktop iframe {
width: 100% !important;
}

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق