الخميس 26 نوفمبر 2020

هذا موقف تونس من الإساءة للنبي الكريم ومن استضافة القمة الفرنكوفونية

المنبر التونسي(تونس) – قال وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي، إنّ تونس كانت  قد عبرت في بيان صادر أمس الأربعاء 28 أكتوبر 2020، عن ”استيائها العميق من الحملة التي تقودها بعض الجهات باسم حرية التعبير.
 وأضاف الجرندي، في حوار مع موقع قناة الجزيرة القطرية، ”أعربنا عن استنكارنا ورفضنا هذه الممارسات التي من شأنها أن تغذي نزعة التطرف والإرهاب، ودعونا إلى ضرورة النأي بالمقدسات عن الصراعات السياسية والأيديولوجية، وتكريس قيم التسامح والحوار بين الشعوب”.

وبشأن الدعوات لإعلان تونس اعتذارها عن استضافة القمة الفرنكوفونية المقرر عقدها مطلع العام القادم، والتي تعتبر فرنسا أكبر الحاضرين فيها، قال وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج: ”أنا شخصيا لست مع مثل هذه الدعوات، وأعتقد أن القمة الفرنكوفونية التي ستحتضن تونس دورتها الـ18 هي استحقاق دولي هام على الصعيد المتعدد الأطراف، وهي ستتزامن مع الذكرى الـ50 لتأسيس هذه المنظمة التي تعد تونس من الدول المؤسسة لها”.

وتابع قائلا: ”نحن دولة لا تخل بالتزاماتها الدولية، وكانت دائما متشبثة بالعمل المتعدد الأطراف باعتباره الإطار الأمثل لتنظيم العلاقات الدولية وتطويرها، والمهم أن نستغل هذه القمة باعتبارها فضاء ومنبرا لإثارة كل المواضيع التي تهم شعوبنا، ومن بينها موضوع حوار الحضارات والتعايش السلمي بين الأديان والثقافات”.

0 Reviews

Write a Review

شاهد أيضاً

وزارة الثقافة: إسناد منح استثنائية لفائدة هؤلاء..

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية في بلاغ لها منذ قليل عن اتخاذ إجراءات للتخفيف من التداعيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *