الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

“لقد قتلني الخوف”: تدوينة مؤثّرة لمريم بن حسين تكشف فيها معاناتها مع المرض

المنبر التونسي(مريم بن حسين) – نشرت الممثلة والاعلامية مريم بن حسين تدوينة مطولة على حسابها الشخصي بالفايسبوك تحدثت فيها بتأثر عن معاناتها مع المرض.
وكانت مريم أعلنت عن خضوعها لتدخل جراحي بعد تشخيص مرض ووجود ورم في جسمها دون ان تتحدث عن طبيعته.

وفي ما يلي نص التدوينة:
01سبتمبر 2020 /01 نوفمبر 2020 ..”حين يدفعنا الله إلى الحافة…فإنه حتما سيلتقطنا حين نقع .. أو سيعلمنا كيف نطير…” هذا ما تأكدت منه .. إذ الحياة تختبرنا..تحاول أن تعلمنا الدرس … تخذلنا الحياة … ويساندنا لطف الله.. في النهاية نعيش لنواجه الكثير من سخافات الدنيا … وعنائها .. وكفة ميزانها الغير عادلة أحيانا .. وكل ومعركته الخاصة.. و كل منا كيف يقرر أن يجابه الحياة.. أنا بعد الذي حصل لي آستجمعت أنفاسي لأعاود الوقوف.. لا يعرفون ربما أن الحياة لا ترحم و أن السقوط ليس خيار .. لقد قتلني الخوف وأحياني… المرض مخيف..يحيلك إلى الجبن مهما كنت قويا .. خفت من حزن الدنيا .. من فجائعها الصغيرة … خفت من آنكساري .. وآختناق صدري .. وشعوري بالضيق.. خفت من إحساسي بالوجع.. و من مجريات السقم.. خفت من البشاعة.. خفت من التيه.. من فقدان الأمل .. رغم الخوف الشديد الذي آعتراني على مدى شهور ..كنت أفتش عن مخرج سيرسله الله لي لأني نقية من الداخل.. لم أحسد بحياتي أحدا ..ولا ظلمت أحدا ودوما سعيدة بسعادة الآخرين .. والله أعلم بسريرتي.. لن يتركني الله .. نعم إننا نكبر بالألم فنترفع عن الدنيا ..وتفاصيلها السخيفة .. أصريت أن أكون بخير رغم الوجع لأن النور في قلبي أقوى من الظلام.. لأني آقتنعت أنه يجب أن تكون لدينا ندبات وآثار في الجسد لننجو من أشياء آخرى ..ربما. غالبا في تجربة المرض تتعلم أن تكون قويا بمفردك..لأن الوجع الذي تعانيه لن يشعر به أحد معك .. أنا في ما حصل لي لم أكن بمفردي..كنت محاطة بطاقة الله في روحي كنت محاطة بكل الذين يحبونني..كانوا حولي … كل الذين حزنوا لحزني.. وأصابهم الهلع لمجرد خبر مرضي عزيزون علي كل الذين زاروني.. أريد أن أشكر كل من راسلني بأي شكل من الأشكال .. لازالت مئات الرسائل لم أتمكن من فتحها أو الإجابة عليها.. أريد أن أشكر كل من هاتفني كل من أبدى آهتمامه اللطيف بحالي.. لكل من دعى لي بظهر الغيب .. لمن ختموا لي القرآن للشفاء وأرسلوا لي ذلك دون أن أعرفهم .. أريد أن أشكر كل الذين أرسلوا لي باقات ورود .. أريد أن أقول لكم أنني لا أجد الكلمات للتعبير عن إمتناني .. لم أكن أتوقع كل هذا الحب ..وأن تدمع من أجلي العيون .. أؤمن أن كل هاته الدعوات لن تذهب سدى..فتحت لها أبواب السماوات.. إذ يمكن للمرء أن يتعافى بأحبته وعائلته وأصدقاءه.. أنا من الذين يتلمسون ألطاف الله وحكمته في كل قدر ويبحثون عن منافذ النور في الظلمات.. أنا من الذين يحبون الشمس وينتظرون شروقها بعد كل غروب. أنا من الذين لديهم عطاء وشغف للحياة.. لذا سأكون بخير القرصة كانت مخيفة..لكني أنحني من شدة الخجل من ستر الله ولطفه.. لا أعلم ما يخفي لي القدر ..ولكن للعمر بقية.. وللحديث..شجون … كم أحبكم …

0 Reviews

Write a Review

شاهد أيضاً

تغيرات جوية: الرصد الجوي يُحذّر هذه المناطق

المنبر التونسي(الرصد الجوي) – أعلن المعهد الوطني للرصد الجوي، مساء الأحد، عن بداية الرجوعات الشرقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *