الأربعاء 25 نوفمبر 2020

تدهور الحالة الصحية لوالدة درة زروق بعد انتقادات زواجها

كشفت الممثلة التونسية درة زروق  عن إصابة والدتها بانسداد في الشرايين متاثرة بحملة النقد الموجهة لابنتها بعد زواجها من رجل الأعمال هاني سعد، وناشدت درة متابعيها عدم التطرق لأية موضوعات تخص حياتها الزوجية حرصا على سلامة والدتها، وقامت بعدها بإغلاق حسابها على موقع الفيس بوك واكتفت بالصفحة الموثقة التي تحمل اسمها.
درة نشرت المناشدة عبر حسابها الشخصي على موقع الفيس بوك قبل أن تغلقه، وقالت: أرجو من الجميع التوقف عن نشر أي شيء يخص حياتي الخاصة، أمي عندها انسداد فى الشريان وتعبت من إمبارح صحافة وضغط، ومنعتوها حتى من الفرحة ببنتها.
وأضافت: دعوا الخلق للخالق ليس لأجلي، لأجل أمي على الأقل، اهتموا بموضوع آخر يا معشر الملائكة المزيفة فرغوا فيه سمومكم وأحقادكم وشكرا لكل الناس الجميلة والقلوب الصافية اللي فرحتلي.
يذكر أن حملة الهجوم على الفنانة التونسية درة بدأت أثناء حفل زفافها مساء أول أمس، بعد تسريب أنباء حول احتفاظ زوجها هاني سعد بزوجته الأولى وأم أطفاله في عصمته، واستمرت حتى اللحظة رغم إصدار درة توضيحا صوتيا فجر اليوم أكدت فيه أن زوجها “مطلق” ويريد استكمال حياته العائلية معها.
 
وأضافت درة: أشكر كثيرا كل من فرح من أجلي، وباركوا لي، وكنت أتمنى أصدقائي من تونس وكل الناس تحضر حفل الزفاف ولكن ظروف فيروس كورونا حالت دون تحقيق هذا الحلم.
 
تابعت قائلة: كنت أريد توضيح أنني تزوجت من رجل “مطلق” أراد معاودة حياته العائلية معي، وأقول لمن يروجوا الشائعات، ولمن يصطاد في المياه العكرة، ربنا يهديكم، وتحترموا أن الحياة الخاصة لكل شخص، تخصه بمفرده، وكل إنسان حر في اختياراته، وحياته الشخصية من حقه يعيشها كما يريد، ولكل إنسان ظروف خاصة يعلمها هو ويعيشها، وأنا اخترت رجل يحبني وأحبه، والزواج هو الطريق المشروع الطبيعي الي وجهنا له الله للتعبير عن هذا الحب.
 
وواصلت في رسالة أخرى، توقفوا عن الكلام عني، ولن أتحدث في هذا الموضوع مرة أخرى، وأتمنى من وسائل الإعلام عدم التطرق مجددا لهذا الموضوع، لأنني لن أتحدث إلا عن مشروعاتي الفنية.

.fb_iframe_widget_fluid_desktop iframe {
width: 100% !important;
}

0 Reviews

Write a Review

شاهد أيضاً

وزارة التربية: 22 وفاة بفيروس كورونا في الوسط المدرسيّ

أفادت وزارة التربية في بلاغ لها، اليوم الثلاثاء 24 نوفمبر 2020، بخصوص الوضع الصحّي بالوسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *