الرئيسية » سياسة » السبسي: الغنوشي يدعم الشاهد في السر لإيصاله إلى رئاسة الجمهورية

السبسي: الغنوشي يدعم الشاهد في السر لإيصاله إلى رئاسة الجمهورية

قال رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي إنّ حركة النهضة تسيطر حاليا على حكومة يوسف الشاهد واصفا الحكومة بـ”حكومة النهضة” منذ أن زكاها 60 بالمائة من النواب بأصوات مريحة، حسب تعبيره، متابعا “إذا تسحب النهضة ثقتها منها تسقط.”

وكشف في حوار لصحيفة “العرب” الدولية أنّ ”العلاقة المتوترة بين الشاهد والنداء مردها خلاف سياسي وتعود لرغبة رئيس الحكومة في البقاء في السلطة”.

وتابع السبسي “الشاهد يريد أن يبقى في السلطة وقال إن لديه خلاف مع النداء… لا أعتقد أن هذا الأصل، النهضة فهمت طموحه وتعاملت معه بذكاء ودفعته إلى تكوين حزب جديد يشاركها الحكم بعد انتخابات 2019 وراشد الغنوشي سيدعمه في السرّ ليترشّح لرئاسة الجمهورية… هذا لم يعد خافيًا على أحد في تونس.”

أما بخصوص علاقته برئيس حركة النهضة راشد الغنوشي قال “لست ضد الغنوشي علاقتي به كأي تونسي.. كانت هناك علاقات مميزة وعندي تقدير له وأرى أن من حق النهضويين أن يشاركوا في الحياة السياسية بعد الاعتقال والسجن لكن علاقتي بالغنوشي ليست خاصة، إذا اتصل بي أجيب على اتصاله كما أجيب على اتصال أي كان”.

وقال السبسي ”بعد الحوار في وثيقة قرطاج 2 طالب أغلب المشاركين بتغيير الحكومة ورئيسها، لكن حركة النهضة امتنعت وهي الآن مسيطرة على المشهد السياسي التونسي، باعتبار أنها المساند الرئيسي للحكومة، ورئيسها والأكيد أنه بلا دعم النهضة لن تكون هناك حكومة”.

وأضاف “النهضة هي الحزب الأول وتملك الأغلبية في مجلس نواب الشعب بـ68 نائبا، وهؤلاء صوتوا للحكومة الجديدة دون استثناء، كما صوتت لها أطراف أخرى منها الائتلاف الوطني، المكون من شظايا الكثير من الأحزاب التي انفصل أعضاؤها عن نداء تونس وحزب آفاق تونس، والاتحاد الوطني الحر ونواب حزب مشروع تونس وأصلهم من النداء، ليكونوا أغلبية بـ130 نائبا، أي 60 بالمائة من مجموع النواب”.

واعتبر أنّ من أعطى المشروعية للحكومة هي من وصفها بـ”الترويكا الجديدة” التي تضم النهضة والائتلاف الوطني ومشروع تونس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*