سياسة

رئيس الجمهورية:النهضة يجب أن لا تخشى التحقيق في الجهاز السري

قال رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي إنّ الإتهامات الموجّهة لحركة النهضة بتشكيل تنظيم سري على علاقة بإغتيالات سياسية وتسفير للمتطرفين للقتال في سوريا تدعو إلى التحري الدقيق وحث على الوصول إلى الحقيقة الكاملة.

وقال السبسي في حوار لصحيفة “العرب” الدولية “أنا من موقعي كرئيس للجمهورية، بقطع النظر عن انتماءاتي الشخصية، أدعم الشفافية… والنهضة يجب أن لا تخشى هذا التحقيق إذا لم يكن لديها ما تخفيه.”

وأضاف “لا بد أن نتأكد إن كان هناك ذراع سري، النهضة تنكر وجوده لكن الكثير من المراقبين والسياسيين والمحامين الذين يتابعون قضايا اغتيال الشهداء يقولون إنه موجود… دولة مثل تونس تريد أن تكون ثورتها نزيهة يجب أن تعرف هل هذا الجهاز موجود أم لا… لهذا يجب أن نقوم بالاستقصاء والتحقق للتأكد من أنه موجود نحن لا نتهم دون حجة.”

واستطرد “لو كنت أنا مكان النهضة لكنت عملت على إثبات أن هذا الأمر غير موجود، لكن نحن ليس لدينا موقف معادي أو متحمس لهذا أو ذاك، نحن نتحمس للحقيقة لأنها ذات فائدة للجميع.”

وقال ”النهضة قامت بمجهود لتتحول إلى حزب سياسي عادي لكن هذا المجهود غير كاف عندما انعقد المؤتمر الأخير للنهضة حضرت في افتتاحه حتى أشجع على التحول إلى حزب سياسي حقيقي لكن تبين أن هذا المجهود غير كاف وذلك لأنه قام على فكرة الفصل بين الدعوي والسياسي، وهذا غير ممكن وليس هو المطلوب”.


وتابع ” على كل حال الثابت الآن أنه يجب التأكد من وجود هذه الذراع السرية لسلامة الأوضاع أولا، وثانيا نتأكد هل كان لهذه الذراع دور في الاغتيالات أم لا، رغم رغبة بعض الأطراف في التعتيم على الموضوع لضمان دعم النهضة في الانتخابات القادمة.”​​​​​​​


واعتبر السبسي أنّ ”موضوع الاغتيالات قضية شائكة في تونس التي تطالب بمعرفة من استهدف صفوة من السياسيين التونسيين في مرحلة حرجة ما بعد الثورة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق