إقتصاد

خبير اقتصادي:إتفاقية الأليكا مسّ من سيادة تونس ومخطط لتفقيرها

دعا الخبير الاقتصادي والصناعي جمال الدين عوديدي الحكومة إلى التأني قبل الإمضاء على إتفاقية الأليكا مع الإتحاد الأوروبي، مضيفا في معرض تقييمه لهذه الإتفاقية أنّ الاتحاد الأوروبي عندما وضع هذه الاتفاقية وقع تنزيلها في مخطط استراتيجي أهدافه واضحة بالنسبة له، في حين أنّ الدول العربية وتونس تحديدا غير مدركة لوجهتها الاقتصادية، وفق قوله. 

دعا العويديدي خلال حضوره ندوة نظمتها الهيئة الوطنية للمحامين في الحمامات اليوم السبت 26 جانفي 2019، الحكومة إلى تقييم هذه الإتفاقية وفق دراسة يقدمها الخبراء كما دعاها إلى مراجعة اتفاقية 1995 الممضاة مع الإتحاد الأوروبي والتي نصّت في إحدى فصولها على إتفاقية التبادل الشامل الأليكا. 

وفي سياق متصل أكّد العويديدي أنّ هذه الاتفاقية هي مس من سيادة الدولة التونسية وهي من بين املاءات صندوق النقد الدولي. وأوضح محدثنا أنّ الصندوق النقد الدولي هو ذراع الدول الغربية ( أمريكا والاتحاد الأوروبي)، منبها إلى أنّ سياسته تعتمد على تفقير الشعوب لا تحرير ها اقتصاديا والسماح بقدمها. 

وختم العويديدي بوقوفه إلى جانب الاتحاد العام التونسي للشغل الرافض لاملاءات صندوق النقد الدولي ويتفق معه تماما في كون املاءات صندوق النقد الدولي مس بسيادة الدولة التونسية ورهن لقراراتها. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق